الاعلاميه زينة الالوسي تخطف الأنظار بفستان أسود قصير

نشرت الاعلاميه زينة الالوسي صورة جديدة لها عبر حسابها الرسمي بموقع الصور والفيديوهات الشهير “إنستجرام” خطفت أنظار متابعيها عبر الصفحة. 

وظهرت الاعلاميه زينة فى الصور وهي داخل استوديو الاخبار بفستان جذاب لونه أسود قصير يوضح منحنيات جسدها ويبرز جمالها وانوثتها. 

 وتعمل الإعلامية العراقية زينة الألوسي في قناة حرة العراق التي تبث من أميركا ،وهي من مواليد 1977 وهي من أب عراقي وأم لبنانية, سبق وأن عملت في الكثير من القنوات العراقية قبل السقوط وبعدها هاجرت إلى أميركا لتعمل في قناة حرة العراق, وهي متزوجة ولديها طفلين وزوجها عراقي الجنسية من بغداد حيث كانت تسكن منطقة الكرادة، ونالت العديد من ألقاب والجوائز على صعيد الإعلامي وهي الان تسكن في أميركا في ولاية فلوريدا وحاصلة على الجنسية الأميركية.

  الاعلاميه زينة الالوسي تخطف أنظار متابعيها عبر حسابها الرسمي بموقع الصور والفيديوهات الشهير “إنستجرام” بفستان جذاب لونه أسود قصير يوضح منحنيات جسدها ويبرز جمالها وانوثتها.الاعلاميه زينة الالوسي تخطف أنظار متابعيها عبر حسابها الرسمي بموقع الصور والفيديوهات الشهير “إنستجرام” بفستان جذاب لونه أسود قصير يوضح منحنيات جسدها ويبرز جمالها وانوثتها.الاعلاميه زينة الالوسي تخطف أنظار متابعيها عبر حسابها الرسمي بموقع الصور والفيديوهات الشهير “إنستجرام” بفستان جذاب لونه أسود قصير يوضح منحنيات جسدها ويبرز جمالها وانوثتها.الاعلاميه زينة الالوسي تخطف أنظار متابعيها عبر حسابها الرسمي بموقع الصور والفيديوهات الشهير “إنستجرام” بفستان جذاب لونه أسود قصير يوضح منحنيات جسدها ويبرز جمالها وانوثتها.الاعلاميه زينة الالوسي تخطف أنظار متابعيها عبر حسابها الرسمي بموقع الصور والفيديوهات الشهير “إنستجرام” بفستان جذاب لونه أسود قصير يوضح منحنيات جسدها ويبرز جمالها وانوثتها.الاعلاميه زينة الالوسي تخطف أنظار متابعيها عبر حسابها الرسمي بموقع الصور والفيديوهات الشهير “إنستجرام” بفستان جذاب لونه أسود قصير يوضح منحنيات جسدها ويبرز جمالها وانوثتها.

الاعلاميه زينة الالوسي تخطف أنظار متابعيها عبر حسابها الرسمي بموقع الصور والفيديوهات الشهير “إنستجرام” بفستان جذاب لونه أسود قصير يوضح منحنيات جسدها ويبرز جمالها وانوثتها.

إرسال تعليق

[blogger]
adsssssssssss

Author Name

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.